أنشطة الجامعة

انطلاق برنامج الشراكة بين الجامعة العامة والاتحاد الدولي للصناعات

خطوة أولى ثابتة وانتظارات كبرى

مثلت الندوة الأولى حول بناء القدرات وإعداد قيادات الجامعة العامة للنسيج والملابس والجلود والأحذية الانطلاقة الفعلية لتجسيد برنامج الشراكة والتعاون الثلاثي بين الجامعة العامة والاتحاد الدولي للصناعات وبدعم من فريدريش ايبارت مكتب تونس. وتمحورت الندوة المنعقدة من 28 إلى 30 سبتمبر 2018 حول أساسيات العمل النقابي وقد افتتحها الأخ محمد علي البوغديري الأمين العام المساعد المسؤول عن القطاع الخاص  بحضور الأخ الحبيب الحزامي الكاتب العام للجامعة العامة للنسيج، والسيدة “آنا شتال” مديرة مشروع الحوار الاجتماعي في منظمة فريدريش ايبارت، آنذاك، والأخ احمد كامل المدير  التنفيذي بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الاتحاد الدولي للصناعات.

تعاون وتضامن : 

واعتبر الأخ البوغديري ان الشراكة الثلاثية مهمة لتطوير الأداء النقابي مؤكدا على أهمية التعاون بين المنظمات النقابية لدعم التضامن وتوحيد الممارسات.

وأكّد ان العالم يشهد تحولات كبرى تستوجب مزيد التضامن النقابي والعمالي الدولي لمواجهتها ولتخفيف حدة انعكاساتها على العمال.

وشكر البوغديري الجهد المبذول من طرف الاتحاد الدولي للصناعات ومنظمة فريدريش ايبرت لدعم الجامعة العامة للنسيج وتطوير القدرات النقابية ومن جهته اعبر الأخ حبيب الحزامي أن القطاع يشهد الكثير من المتغيرات نظرا لتأثره الشديد بالوضع الدولي وقال ان التغيرات العالمية تنعكس على الوضع الاقتصادي والاجتماعي وفي تونس مؤكدا ان هذه التغيرات المتتالية والسريعة تستوجب تطوير الأداء النقابي ودعم قدرات النقابين لمواجهتها.

ونوّه الأخ الحزامي بعلاقة الشراكة التي تجمع الجامعة العامة للنسيج بمنظمة فريدريش ايبارت التي قدمت الدعم للجامعة، وأشاد بمساندة الاتحاد الدولي للصناعات للجامعة العامة ولقطاع النسيج وهو ما أثمر برنامج تعاون ثري وطموح من شانه تطوير الأداء النقابي بما يخدم مصلحة الأجراء.

وقالت السيدة “آنا شتال” ان الاتحاد العام التونسي للشغل يمثل الشريك الرئيسي للمنظمة في تونس مؤكدة ان العلاقة بين المنظمتين تاريخية كما عبرت عن ثقتها في نجاح برنامج التعاون الثلاثي نظرا لخصوصية قطاع النسيج. وفي مداخلته اعتبر الأخ احمد كامل أن البرنامج ثري وطموح وانه سيمكن من رفع القدرات النقابية خاصة في مستوى النقابات الأساسية بما يمكن من رفع الانتساب وخدمة مصلحة العمال.

وتحدث عن خصوصية قطاع النسيج الذي يحتوى على نسبة كبرى من الشباب والنساء وهو ما يجعل تكثيف الجهود لدعمه أمرا ضروريا.

طارق السعيدي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى