الندوات

الندوة الأولى حول الانتساب : ضرورة المحافظة على ما أنجز ودور النقابيين مركزي لتجاوز الأزمة

أكد الإخوة النقابيون المشاركون في الندوة التكوينية حول الانتساب في قطاع النسيج والملابس والجلود والأحذية، على أهمية الانتساب من اجل دعم العمل النقابي داخل القطاع. ودعوا إلى ضرورة مواصلة حملات الانتساب وفق ما يسمح به الظرف الصحي وذلك للحفاظ على المكتسبات المنجزة من خلال حملات الانتساب الفارطة.

وقد افتح هذه الندوة المنعقدة من 24 إلى 26 سبتمبر 2020، الأخ محمد علي البوغديري، الأمين العام المساعد المسؤول عن قسم القطاع الخاص، وحضرها الأخ حبيب الحزامي الكاتب العام للجامعة العامة للنسيج والأخت ليلى الشعري منسقة مشروع في منظمة فريدريش ايبارت.

وضع معقد :

واعتبر الأخ محمد علي البوغديري، ان برنامج التكوين مهم من اجل دعم قدرات النقابيين وتطوير الأداء النقابي. وقال ان تواصل برنامج الشراكة الثلاثي بين الجامعة العامة للنسيج والاتحاد الدولي للصناعات وبدعم من منظمة فريدريش ايبارت، مهم للغاية من اجل إضافة النجاعة إلى العمل النقابي، ولتمكين النقابيين من الآليات الضرورية للدفاع عن حقوق العمال.

وبيّن الأخ الأمين العام المساعد، أن موضوع الانتساب المطروح من خلال الندوة مهم جدا، ويمثل هدفا استراتيجيا في العمل النقابي.

وشرح أن التفاوض من اجل خدمة مصلحة العمال يخضع لموازين القوى، ولذلك فان رص صفوف العمال ووحدتهم والتفافهم حول هياكلهم النقابية، كفيل بزيادة قوتهم وتعديل موازين القوى لصالحهم.

وبيّن الأخ البوغديري، ترابط التكوين ورفع الأداء النقابي، بدعم الانتساب. وقال ان برنامج الشراكة الثلاثي قد أدى إلى تحسن الأداء النقابي ورفع حجم الانتساب في القطاع ليكون بذلك احد القطاعات التي تمكنت من رفع عدد المنتسبين بشكل واضح خلال السنتين المنقضيتين.

وتحدث الأخ الأمين العام المساعد، عن التحديات الاجتماعية والنقابية التي تفرضها جائحة الكورونا، وقال أن العديد من المؤسسات تشكو أوضاعا صعبة ولكن هناك مؤسسات أخرى تسعى إلى إعادة تشكيل الواقع على حساب العمال، عبر التسريح المفرط، واستغلال الجائحة الصحية لطرد العمال. وبين أن على النقابيين الحذر والتنبه لمثل هذه الأمور، حتى لا يدفع العمال كلفة الأزمة الناتجة عن الجائحة الصحية التي لا دخل لهم فيها.

واعتبر الأخ الأمين العام المساعد ان الوضع صعب بشكل عام وان الوضع الاجتماعي معقد ويزداد تعقيدا نتيجة الجائحة وهو يفترض جهدا نقابيا مضاعفا.

دعم المنجز :

وشرح الأخ الحبيب الحزامي ان الندوة تأتي في إطار برنامج الشراكة بين الجامعة وشركائها، مشيرا إلى أهميتها باعتبارها تأكيدا ومواصلة للخطوات والندوات التي أنجزت في السنتين المنقضيتين. وبيّن ان موضوع الانتساب يمثل احد أهم المواضيع المطروحة في القطاع.

وثمن الأخ الحبيب الحزامي النجاح الذي حققه برنامج الشراكة بوجه عام، وفي مجال رفع الانتساب بشكل خاص. وبين ان الجامعة تمكنت من إضافة حوالي 10 آلاف منتسب جديد خلال سنة 2019 وذلك بفضل العمل الميداني، والتواجد الدائم للنقابيين، وحسن التنسيق بين مختلف هياكل القطاع.

وشرح الأخ الكاتب العام ان الجائحة الصحية، كوفيد-19، عطلت بشكل او بآخر إمكانية التقدم وتحقيق مزيد من الانجازات خاصة في مجال الانتساب. واعتبر ان الوضع الحالي يستوجب العمل على الحفاظ على ما أنجز في سنة 2019.

وأكد الأخ الحزامي، أن الوضع الصحي قد أنتج وضعا واقتصاديا واجتماعيا معقدا جعل كل الجهد النقابي ينصب حول التفاوض على حقوق العمال وتجنب الغلق التام للمؤسسات وضمان ديمومة المؤسسات.

وبيّن الأخ الكاتب العام، ان حنكة الجامعة العامة ومختلف الهياكل في إدارة الأزمة مكنت من تجنب سيناريوهات سيئة كانت تتهدد القطاع وربما كانت لتعصف به.

طارق السعيدي

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى