أنشطة الجامعةالندوات

في افتتاح ندوة تكوينية حول الإعلام النقابي

انتقاد للضبابية والغموض والتأكيد على حق العمال في الزيادة في الأجور

قال الأخ سامي الطاهري الأمين العام المساعد المسؤول عن قسم الإعلام والنشر أن الإعلام هو أحد وسائل العمل النقابي التي تمكنه من تحقيق الأهداف وخدمة القضايا العمالية.

وشرح الطاهري خلال افتتاح الندوة التكوينية حول الإعلام النقابي المنعقدة من 28 إلى 30 أكتوبر 2021، ان النقابيين معنيون بكسب ثقة الرأي العام والتعبير عن مواقفهم وأرائهم وتصوراتهم وهو ما يستوجب القدرة على التواصل والإعلام. وقد حضر هذه الندوة الأخ الحبيب الحزامي الكاتب العام للجامعة العامة للنسيج والملابس والجلود والأحذية والسيد إميل ليزر مدير مشاريع بمنظمة فريدريش ايبارت والأخت ليلى الشعري منسقة مشاريع بنفس المنظمة.

القضايا العادلة :

وقال الأخ الأمين العام المساعد أنّ الاتحاد يدافع عن القضايا العادلة مشيرا إلى أن ذلك يستوجب الأشخاص المناسبين والوسائل المناسبة، معتبرا أن الإعلام والاتصال يمثلان أمرا حيويا في العمل النقابي. وفسر ان الإعلام مؤثر جدا في خدمة مختلف القضايا وهو ما يعني ان النجاح في تحقيق الأهداف والنتائج مرتبط بحسن التعامل مع  الإعلام.  وقال الأخ الأمين العام المساعد ان أوضاع العمال وواقع المؤسسة والعلاقة بين العامل والمؤجر ليس خاصة بل تعني الشعب التونسي. ودعا الأخ الأمين العام المساعد النقابيين الى الانخراط في تنشيط ودعم وسائل الإعلام النقابي المتوفرة حاليا مؤكدا على أهمية دور الموقع الالكتروني لجريدة الشعب نيوز ودعا النقابيين في الجهات الى ان يوفروا المادة وان ينخرطوا في دعم محتوى مختلف المحامل الإعلامية من مواقع وصفحات رسمية على مواقع التواصل الاجتماعية وجريدة الشعب والشعب نيوز وغيرها وأكد على الطابع الخاص للإعلام النقابي باعتباره إعلاما غير ربحي ومرتبط بثوابت ومبادئ وتطوع.

 

غموض وضبابية :

وأشار الطاهري إلى الوضع العام في البلاد يتسم بالغموض والضبابية  وقال ان البلاد شهدت عشر سنوات م خلالها الالتفاف على الثورة وانعدام تام لتحقيق مكتسبات للشعب التونسي على المستوى الاجتماعي والاقتصادي. وقال أن المكسب الوحيد الذي تحقق هو الديمقراطية في نواحيها وجوانبها الشكلية اي الذهاب إلى الانتخاب مرة كل عدة سنوات. وقال ان هذا الواقع أدى إلى ارتفاع البطالة والفقر وما نتج عنه من ظواهر مثل الحرقة والانقطاع المدرسي. وبين الطاهري ان كل هذه الأمور جعلت البلاد تعيش مازقا حقيقا معتبرا ان حراك 25 جويلية والقرارات التي اتخذها الرئيس قيس سعيد مثلت فرصة لتعويض ما خسره التونسيون. وفسر الطاهري ان موقف الاتحاد العام التونسي للشغل مازال ثابتا وهو اعتبار 25 جويلية فرصة تاريخية لا بد أن تُعَزَزَ بالمكاسب الاجتماعية والحلول الاقتصادية. معتبرا انه ان الأوان لرفع الغبن عن الشعب التونسي.

الزيادة ضرورة :

 

وبين الأخ الحبيب الحزامي ان التكوين مهم جدا مشيرا الى انه أصبح أحد أعمدة النشاط في القطاع حيث نظمت الجامعة العامة بالتعاون الاتحاد الدولي وللصناعات وبدعم فريدريش ايبارت عشرات الندوات التكوينية التي شملت مختلف الهياكل وضمت مختلف الفئات العمرية وأشركت المراة بشكل قوي وفعال. وقال الأخ الحبيب الحزامي ان الوضع الاقتصادي للمؤسسات في القطاع بدا يتحسن مشيرا إلى الجامعة العامة تتابع كل تفاصيل القطاع وتعرف خصوصية المؤسسات ووضعها المادي والمالي وهو ما يمكنها من الجزم بان المفاوضات الاجتماعية ممكنة من ناحية وهي ضرورة من ناحية أخرى لتعديل المقدرة الشرائية. وشرح الحزامي أن القطاع يشهد بداية مفاوضات في الملابس والنسيج في حين يشهد غيابا تاما للتفاوض والحوار في قطاع الجلود.

تضحيات عمالية :

وقال الحزامي ان الجامعة تمد يدها للحوار وتنتظر التفاعل الايجابي من اجل الاستجابة لمطالب العمال وترميم المقدرة الشرائية عبر زيادة الأجور. وبين الاخ الكاتب العام ان كل الحلول مطروحة معتبرا انه ف حال تواصل انعدام الحوار فان الجامعة العامة ستذهب في اتجاه الحوار على مستوى المؤسسة. وذكر الأخ الحبيب الحزامي  بالدور العمالي الكبير خلال ازمة الكوفيد-19 وخلال الفترات السابقة مشيرا إلى ان العمال ساهموا بشكل كبير في استقرار المؤسسات معتبرا ان تلك التضحيات لا بد ان تقابل بالحوار والنوايا الحسنة من قبل الأعراف.

مبادئ مشتركة :

وقال السيد إميل ليزر ان الاتحاد العام التونسي للشغل يمثل ابرز الشركاء التونسيين الذي يتقاسم نفس المبادئ والأهداف مع فريدريش ايبارت. وشرح ان الأساس الجوهري للشراكة مع الاتحاد هو تقاسم نفس الرؤى والقيم النبيلة المتمثلة في الحرية والمساواة والتضامن الاجتماعي. وقال السيد إميل ليزر بسطة عن منظمة فريدريش ايبارت مؤكدا أنها لا تمثل حزبا او نقابة بل هي منظمة مستقلة تدعم النقابات في العالم عبر التطوير والدعم وعبر السيد ليزر عن إيمانه بان النقاش والتشاور والإجماع والوفاق حول القيم يعتبر من ابرز الضروريات لمواجهة التحديات التي يواجهها النقابيون داخل المؤسسات.وأشار السيد اميل ليزر إلى ان هذه الندوة هي التاسعة ضمن سلسلة ندوات للقيادات النقابية، وهي خاصة بلجنة الإعلام من عمال القطاع الذين سيتم تكوينهم على تقنيات و آليات و أشكال الاتصال الناجع وتوعيتهم بأهمية دور الإعلام النقابي في دعم الانتساب ودعم القضايا العمالية وأشار إلى انه سيتم خلال هذه الندوة التكوينية تحديد الاستراتيجيات ووضع خطط العمل.

السعيدي

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى