أنشطة الجامعة

ندوة تكوينية تونسية مغربية حول مكافحة العنف ضد المرأة

نظم الاتحاد الدولي للصناعات بالتعاون مع الاتحاد العام التونسي للشغل ندوة تكوينية لفائدة المرأة تحت عنوان مكافحة العنف ضد المرأة وذلك يومي 11 و12 ديسمبر 2021. وقد شاركت اخوات مغربيات في هذه الندوة عن طريق تقنية الزوم

تكوين تبادل خبرات :

وشهد اليوم الأول من الندوة فترات تكوينية نظرية حول الاتفاقية 190 والتوصية 260 ومجال تطبيقهما اطرتها الأستاذة اقبال موسى خبيرة لدى الاتحاد العام التونسي للشغل. كما تم تعريف مفهوم التحرش والعنف والى التدابير الوقائية وسبل الحماية فضلا عن تحديد دور الحكومات وأصحاب العمل والنقابات في مقاومة العنف والتحرش. وشهد اليوم الأول ورشات عمل جسدت خلالها المشاركات حالات عنف وتحرش وسبل التعامل معها من قبل المسؤول النقابي. وشهد اليوم الثاني تكوينا وتدريبا على تنظيم حملات المناصرة من اجل كسب التأييد اطرتها المكونة امنة عوادي خبيرة لدى الاتحاد العام التونسي للشغل. وتم خلال اليوم التكويني تحديد مفهوم الحملة وطرق انجاحها ومراحلها، ليتم بعد ذلك تطبيق التكوين النظري في إطار ورشات عمل. وشهدت الندوات تبادل الخبرات والتجارب بين الجانب التونسي والمغربي.

مصير موحد :

وقال الأخ الحبيب الحزامي الكاتب العام للجامعة العامة للنسيج ان الخوف من العنف بمختلف اشكاليه يؤثر على واقع المرأة مهنيا ونقابيا. وقال ان العنف يمنع المرأة العاملة  بشكل خفي من الانخراط في العمل النقابي تجنبا للمخاطر التي تتعرض اليها في ظل انعدام او قلة وسائل الحماية. واعتبر ان الخوف من العنف يمثل عائقا اما تطور المسار المهني وبذلك فان المرأة ليست فقط ضحية للعنف بل هي حبيسة الخوف منه وهو ما يتطلب عملا جبارا لإنهاء هذا الواقع وتغيير الذهنيات.

وقالت الأخت ليلى شريك عضوة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل بالمغرب ان الوضع في تونس وفي المغرب متشابه الى حد كبير معتبرة ان المرأة تعاني من العقلية الذكورية ومن استغلال راس المال وقالت ان النقابيين في المغرب يواجهون نفس الصعوبات التي يواجهها اشقائهم في تونس مبرزة ان حماية المرأة من العنف اصبح احد المحاور الدائمة في النضال النقابي المغربي.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى