أنشطة الجامعة

ندوة حول الاعلام النقابي

اعتبر الأخ الحبيب الحزامي الكاتب العام للجامعة العامة للنسيج والملابس والجلود والاحذية ان الوضع العام معقد وصعب مؤكدا على ان موقف الاتحاد من عدم المشاركة في الحوار الذي دعا اليه الرئيس قيس سعيد بصيغته الحالية منسجم مع ما تقتضيه اللحظة ومع تاريخ الاتحاد.

كان ذلك في إطار الندوة التكوينية حول الاتصال والاعلام النقابي في قطاع النسيج المنعقدة من 26 الى 28 ماي 2022 بحضور الأخ بشير السحباني الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل ببنزرت والاخت ليلى الشعري منسقة مشروع في منظمة فريدريش ايبرت.
واقع معقد
وقال الأخ الحبيب الحزامي ان الواقع التونسي معقد نتيجة الازمة متعددة الابعاد التي تعرفها بلادنا. وشدد على ان الحل يجب ان يكون متعدد الابعاد وأنه لا يجب للجانب السياسي ان يطغى على الجانب الاقتصادي والاجتماعي.

وشدد في هذا الاطار ان الاقتصاد في حاجة الى التمويل ولذلك فان الحكومة تفاوض مع صندوق النقد الدولي من أجل الحصول على قرض مقابل حزمة من الإجراءات في مقدمتها رفع الدعم ووقف الانتداب وهي إجراءات لا تخدم مصلحة العمال. وشدد الأخ الحزامي على رفضه تعلل الحكومة باكراهات صندوق النقد واشتراطاته من أجل التهرب من الزيادة في الأجور مشيرا الى أن المنهج السليم يفترض ان يتم التفاوض تونسيا، تونسيا، ثم يتم التوجه الى الخارج على قاعدة ما تم الاتفاق حوله.

وقال أن حصول أعوان القطاع والوظيفة العمومية على الأجور حق يمليه ارتفاع الأسعار وتدهور المقدرة الشرائية
تعطل الملاحق
وانتقد الحزامي تأخر اصدار الملاحق التعديلية الزيادة في الأجور في قطاع النسيج معتبرا ان الامر غير متربط بالتفاوض وشرح الأخ كالتب العام مختلف مراحل التفاوض مشيرا الى توافق الأطراف الاجتماعي في القطاع على الزيادة وعلى كل تفاصيلها مستغربا من تعطل اصدار الملاحق.

وشدد الحزامي على أن هناك تأكيدات على صدورها قبل موفى الأسبوع المنقضية وقال أنه في حال لم تصدر فان القطاع سيتخذ الخطوات الضرورية.

وقال الاخ الحبيب الحزامي أن الحكومة كان لها موقف رافض للتفاوض الذي يؤدي إلى اتفاق مشيرا أن عديد المؤشرات تدل على أن للحكومة موقف من المفاوضات في القطاع الخاص.
مقدرة شرائية
وقال الأخ بشير السحباني أن الوضع العام مقلق اون له انعكاساته السلبية على العمال مشيرا الى ان الازمة السياسية ستكون لها انعكاساتها الكبرى على ما هو اقتصادي واجتماعي. وقال ان هذا الوضع يتطلب حوارا عميقا يؤدي الى نتائج واتفاقات تخرج البلاد من أزمتها.

وشرح الأخ السحباني أن العمال يعانون نتيجة هذا الوضع حيث شهدت مقدرتهم الشرائية. وقال الأخ السحباني ان برنامج الحكومة يقوم على رفع الدعم وقف الانتداب وتجميد الأجور معتبرا أن هذه العناصر تؤدي الى مزيد تفقير العمال وقال ان عدم الانتداب يعني مزيد تدهور المرفق العام وضرب التعليم والصحة. وفسر ان هذا الوضع أدى الى الياس خاصة ما تزايد اعداد قوارب الهجرة السرية التي تحمل يوميا مئات الشباب الذين يفرون من الوضع الصعب ويخاطرون بالموت. وأعتبر أنه من الضروري إعادة الامل للتونسيين عبر برنامج يخدم مصلحتهم.
تكوين حول الاعلام
وتابع الاخوة النقابيون ورشات تكوينية حول كتابة البلاغ الصحفي النقابي، وحول طرق التعامل مع وسائل الاعلام امنها الصحفي والباحث في علم الاجتماع طارق السعيدي. كما قام الأخ صبري الزغيدي الصحفي بجريدة الشعب بتكوينهم في مجال صياغة الخبر الصحفي واجراء الربورتاج.

ومن جانبه قام الأخ أحمد العسالي المكون في مجال الإعلامية والملتيميديا، بتقديم تكوين نظري شفع بورشات تطبيقية حول تقنيات صناعة المحتوى في شبكات التواصل الاجتماعي.
السعيدي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى